محمد بن راشد: شرطة دبي منارة للعلم وتطـبيق البرامج الأمنية العالمية

03/31/2016 - 13:35 PM

 

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن القيادة العامة لشرطة دبي بالتعاون والتنسيق مع القيادات الشرطية في الدولة ووزارة الداخلية ستظل ساهرة على أمن واستقرار المجتمع وسلامة أفراده والحفاظ على ممتلكاته العامة والخاصة.

وقال سموه: «باتت قيادة شرطة دبي بجميع مراكزها وإداراتها منارة للعلم والتعلم والتدريب وتطبيق المناهج والبرامج التعليمية العالمية المتخصصة في العلوم الشرطية والأمنية والقانونية».

جاء ذلك خلال تدشين سموه بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المقر الجديد للإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في القيادة العامة لشرطة دبي صباح أمس.

وأزاح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عقب عزف السلام الوطني، الستار عن اللوحة التذكارية للمبنى الجديد الذي وصفه سموه بالصرح العلمي المتطور فنياً وتقنياً والذي يعد الأول على مستوى منطقة الشرق الأوسط بهذه المواصفات العالمية لجهة هندسته الخارجية والداخلية وتجهيزه بأحدث التقنيات والكوادر البشرية والخبرات الوطنية والعالمية المشهود لها في كفاءتها وقدرتها على التعامل بحرفية تامة مع التقنيات المتطورة في مجال الأدلة الجنائية وكشف الجريمة بكافة أنواعها مهما بلغت من مستوى في التعقيد والغموض والسرية.

جولة

وتجول سموه يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي والفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية في إدارة الشؤون الفنية، حيث قدم اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي شرحاً وافياً حول أقسام الإدارة وآلية العمل فيها التي تتميز بالسرية التامة في تسليم وتسلم الأحراز الخاصة بالجرائم ومنها المخدرات وكيفية الربط الإلكتروني بين الخبير المسؤول عن كشف أسباب ووقائع الجريمة وإدارة المقر.

وأشاد سموه بمتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لجميع البرامج التطويرية في شرطة دبي وبقية القيادات الشرطية والأمنية في الدولة ودعم سموه لكل الخطوات التي تصب في ترسيخ التنسيق الفاعل بين هذه المؤسسات والأجهزة الأمنية الوطنية التي نفتخر بأدائها وحرفيتها وخبراتها ومستوى كوادرها العلمي والتقني والحضاري.

كما هنأ سموه نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي والقائد العام وجميع منتسبي شرطة دبي بهذا الإنجاز التقني الحضاري الرائع الذي وصفه بصرح وطني تعليمي وتدريبي قبل أن يكون أمنياً.

وبعد أن استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومرافقوه من اللواء المزينة إلى خطة القيادة العامة لشرطة دبي الاستراتيجية 2016 /‏ 2021 توجه سموه إلى مسرح المبنى المجهز بأنظمة الصوت والصورة الحديثة واستمع الحضور إلى آيات من الذكر الحكيم ثم كلمة القائد العام لشرطة دبي الذي رفع أسمى آيات العرفان والولاء إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على ما يوليه سموه من اهتمام وتوجيهات سديدة في سبيل الوصول بأجهزة ومؤسسات وكوادر القيادة العامة لشرطة دبي إلى العالمية ما يعكس حرص سموه على أمن المجتمع واستقراره وسعادة أفراده وحماية ممتلكاته.

اعتزاز

وأكد المزينة أنه وجميع ضباط ومنتسبي شرطة دبي يعتزون بنهج وسياسة ومبادئ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بشأن تحقيق العدالة والمساواة بين أوساط مجتمعنا وبين جميع أفراده وشرائحه والذي يعتبرها سموه من أهم أسباب توفير السعادة والاستقرار العائلي والاجتماعي لكل مواطن ومقيم على أرض دولتنا الطيبة. وأعلن القائد العام لشرطة دبي أن القيادة انضمت كأول مؤسسة علمية شرطية إلى عضوية المنظمة العالمية للابحاث والعلوم «ان اس اف» /‏NSF/‏ وحصلت كذلك على عضوية مؤسس دائم لمركز الأبحاث للعلوم الجنائية ومقره جامعة فلوريدا العالمية في الولايات المتحدة الأميركية «اف آي يو» /‏FIU/‏ بالإضافة إلى عضوية عدد من الجامعات الأميركية والمختبرات الجنائية المعتمدة دولياً وغيرها من المنظمات العالمية الخاصة بمكافحة المخدرات «دي إي أيه»/‏DEA/‏.

فيلم وثائقي

وعقب الكلمة شاهد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان والفريق ضاحي خلفان تميم والفريق سيف عبدالله الشعفار فيلماً وثائقياً حول أقسام ومهمات وآليات العمل في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة وذلك بحضور عصام عيسى الحميدان النائب العام في دبي واللواء محمد أحمد القمزي وحسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي وأعضاء المجلس الاستشاري لشرطة دبي الذي يضم كبار الضباط من الألوية المتقاعدين في شرطة دبي واللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعدد من مديري الإدارات وكبار الضباط في شرطة دبي.

وشملت جولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومرافقيه أقسام الكشف عن السموم وتحليلها إلكترونياً وقسم الآلات والأسلحة وقاعة الرماية وقسم البيولوجيا وقسم «دي ان أيه» /‏DNA/‏ وكذلك اطلع سموه على طبيعة وآلية عمل إدارة الأدلة الإلكترونية وعرض فيديو.

ووقع سموه خلال الجولة على لوحة معهد الأدلة الجنائية إيذاناً بافتتاحه رسمياً واستمع إلى شرح حول برامج المعهد التدريبية والأكاديمية والجامعات والمعاهد والمنظمات العلمية الدولية المتعاونة معه أو المشاركة فيه. وقبيل مغادرة سموه موقع الاحتفال صافح أعضاء اللجنة الهندسية المشرفة على إنشاء وتخطيط المبنى ثم التقطت لسموه الصور التذكارية مع جميع الكادر الوظيفي في الإدارة التي باشرت عملها وفق أحدث المعايير الدولية المعتمدة دولياً خاصة في الدول المتقدمة.

استثمار العنصر المواطن

قال اللواء خميس المزينة القائد العام لشرطة دبي: سعينا في شرطة دبي منذ وضع اللبنة الأولى لمختبر العصر في استثمار العنصر المواطن عبر تنفيذ خطط مدروسة لاستقطابهم وابتعاثهم للحصول على شهادات دراسية متخصصة في جميع العلوم المتعلقة بمجالات الأدلة الجنائية المختلفة، وتم ابتعاث عدد كبير من الطلبة إلى أرقى الجامعات العالمية، ليبلغ عددهم أكثر من 64 مبتعثاً للحصول على درجة الدكتوراه والماجستير، بالإضافة إلى درجات البكالوريوس في 16 تخصصاً من تخصصات العلوم الجنائية، كما وضعنا خطة لدعم جميع الوظائف حتى العام 2020 ليبلغ عدد المبتعثين إلى 160 مبتعثاً.

مبنى الأدلة أخضر بالكامل ومصمم بأحدث المعايير العالمية

يعد مبنى الأدلة الجنائية وعلم الجريمة إنجازاً ومعلماً حضارياً وتقنياً وعلمياً، حيث إنه أخضر بالكامل، وحاصل على الدرجة الذهبية للأبنية الخضراء من قبل مؤسسة «ليد» الأميركية التي تعنى بتقييم المباني في هذا الشأن.

أحدث المعايير

وصممت إدارة الهندسة والمشاريع مشروع المبنى وفق أحدث المعايير العالمية، حيث جمعت في المواصفات الخاصة بالمشروع أحدث التقنيات والعمليات الإدارية

ويتضمن المبنى إدارة المختبر الجنائي، وإدارة التدريب والتطوير، وإدارة الأدلة الإلكترونية، وإدارة الجودة، بالإضافة إلى معهد تدريبي (معهد الأدلة الجنائية)، سيقدم مختلف الدورات التدريبية للجهات والمؤسسات الراغبة في ذلك، سواء من داخل الدولة أو خارجها، ويستوعب تسعين دارساً وفيه قاعة للمؤتمرات والمحاضرات تتسع لمئتي وستين شخصاً مجهزة بغرف للترجمة وتقنيات البث التلفزيوني المباشر.

مدخلان للمبنى

ويضم المبنى مدخلين للاستقبال، الأول خاص بالمراجعين، والآخر مدخل استقبال جنائي خاص بالمشتبه فيهم، ومساحته تبلغ 38891 متراً مربعاً، ويتكون من دور أرضي يعتمد على الإنارة الطبيعية وله بوابات إلكترونية وبهو للاستقبال وسقف زجاجي وصالة لانتظار كبار الزوار ومصاعد متعددة ومواقف خارجية تتسع لأكثر من 260 سيارة، ويضم مكتبة حديثة ونظاماً أمنياً ذاتياً، بالإضافة إلى 3 طوابق علوية.

ويراعي تصميم المبنى الفصل التام بين العمليات الإدارية والعمليات الخاصة بالتحليل الجنائي لتحقيق أعلى أداء وظيفي للوظيفتين، مع مراعاة الامتداد والتطور المستقبلي في تصميم المشروع، بحيث يستوعب زيادة وظيفية حتى عام 2025.

11 إدارة

ويضم المبنــى الإدارة العامة للأدلــة الجنائية وعلم الجريمة 11 إدارة فرعيــة منها 9 إدارات سيكــون مقرها ضمــن المبنى الجديــد، وهي إدارة التدريــب والتطويــر والشــؤون الفنية، والأدلــة الجنائية التخصصية، والأدلة الجنائيـة الإلكترونيــة، وعلـم الجريمة، والشؤون الإدارية ومكتب الجودة، وإدارة البصمــات، ومســرح الجريمـة.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment