لهذا سليمان فرنجية!!!

03/23/2016 - 17:11 PM

 

جورج العاقوري

 

 

أطل عيلنا الزميل في صحيفة “النهار” ميشال هليل بمطالعة ترويجية لوصول رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية الى رئاسة “الجمهورية” عبر مقال بعنوان: “لماذا سليمان فرنجية؟”، يقول من ضمن تبريرياته:

* “لأنّه ليس قوياً لدرجة يستطيع فيها أن يعطِّل مجلس النواب، ويشلّ مجلس الوزراء، ويعوق عمل مؤسسات الدولة”، وهل المطلوب رئيساً ضعيفاً “لا حول ولا قوة”؟

وهل المطلوب رئيس ضعيف؟ وفي أي منطق وقانون ودستور أن الرئيس القوي يعني رئيساً معطلاً؟

 

*”لأنّه وسطي ينتمي إلى 8 آذار، وله مؤيّدون في 14 آذار، ويحبّه المستقلون”.

وسطي ينتمي الى “8 آذار”؟!! معادلة رياضية – سياسية جديدة: “وسطي وطرف”!!! نحيلك على قول فرنجيه المتمسك بـ”الخط” للـLBC في 12 آذار 2015 : “لا احد من المرشحين الوسطيين يستحق الدعم… وليس هناك اي مرشح للرئاسة وسطياً لان ليس هناك اي مرشح يميل 50% لـ 8 آذار و50% لـ 14 آذار”.


*”لأنّه وفاقي لا يغضب ولا يهدِّد ولا يشاجر. ولا يلجأ إلى الشارع”.

لا يغضب ولا يلجأ الى الشارع!!!


*”لأنّ الطوائف الدينية تُؤيِّده من دون استثناء، والدول العربية تدعمه من غير تحفظ، والعالم يرحِّب به”.

هل لك ان تنشر تأييداً رسمياً لأي طائفة لوصول فرنجية؟ وهل نفهم منك أن الدول العربية التي وضعت “حزب الله” على لائحة الارهاب، تدعم مرشحاً يعتبر السيد حسن نصرالله “سيد الكل”؟

 

* “لأنّه، يمثّل اللبنانيّين، مسلمين ومسيحيّين ودروزاً… لأنّه مدنيّ”.

هل من إحصائية واحدة تدعّم كلامك؟ هل من إستحقاق بسيط أكان نقابياً أم جامعياً يعكس حجم التمثيل هذا؟ هل انت تعيش في لبنان أكيد؟

 

* “لأنّه مسالم… لأنّه لا يُغامر ولا يقامر ولا يناور”.

لا تعليق.

ويستفيض: “لأنّ لبنان سئِمَ من الرجال القادة والأيقونة والملحمة والأساطير”… ولأن ولأنه… ولأن ولأنه…

فهل من بلد يسأم من رجال قادة أم من مَقُودِين؟!

فقليلاً من الواقعية والموضوعية يا حضرة الزميل…

 

 

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment