القوات السعودية تدمر صواريخ للحوثيين قرب الحدود وبدء تحضيرات عسكرية لمعركة استعادة صنعاء

08/24/2015 - 18:11 PM

جدة - شهدت المحافظات اليمنية المحاذية للحدود السعودية، قصفاً عنيفاً من قبل القوات السعودية المشتركة، استهدفت فيها مواقع لميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح. واستهدف القصف مواقع في المنطقة المحظورة داخل اليمن، وأدى لمقتل العشرات من المتمردين، وتدمير منصات إطلاق المقذوفات. 
وشاركت في القصف طائرات الأباتشي السعودية، إضافة إلى المدفعية الثقيلة، حيث دمرت مخابئ للأسلحة والصواريخ، بالتزامن مع اشتباكات استمرت طوال الليل. 
وكانت طائرات بدون طيار وقوات خاصة مشطت الشريط الحدودي، وحددت أهدافاً عدة مع مناطق زرعت بالألغام ومخابئ للقناصة، وقد تم تدميرها أيضاً. 
وفي وقت سابق، أعلنت القوات السعودية استشهاد قائد اللواء الثامن عشر، اللواء ركن عبد الرحمن بن سعد الشهراني في جازان. وأوضح بيان للقوات أن اللواء الشهراني، قضى متأثرا بجروحه، عندما كان يتفقد وحدات اللواء المنتشرة على الخطوط الأمامية في المنطقة الجنوبية وتعرض موقعه لهجمات. 
وأفادت مصادر أمنية بأن القوات الخاصة السعودية و طائرات بدون طيار كشفت مزرعة تحوي ألغاماً متنوعة وكذلك مواقع محمية للقناصة على الحدود السعودية اليمنية قبالة منطقة جازان.وأكدت المصادر أن القوات السعودية المشتركة تعاملت مع تلك الألغام والمواقع من خلال استهدافها وتدميرها. 
وتحدثت الأنباء الواردة من اليمن عن وجود تحضيرات عسكرية للمقاومة الشعبية والجيش الوطني بدعم من التحالف من أجل الاستعداد لمعركة استعادة صنعاء. 
يذكر أن ميليشيات الحوثي كانت اقتحمت الأحد جامعة صنعاء وقامت باختطاف رئيس نقابة هيئة التدريس في الجامعة وعدد من زملائه الأكاديميين أثناء تظاهرة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن الدكتور عبد المجيد المخلافي المختطف لدى الحوثيين مع نجله منذ أربعة أشهر. 
كما اعتدت على الأساتذة والطلبة بالضرب وقامت باختطاف مجموعة منهم واقتادتهم الى مكان مجهول. 
هذا وشن طيران التحالف أكثر من 150 غارة على معاقل الحوثيين في صعدة، حيث يعد هذا الهجوم الأعنف منذ بدء الحملة العسكرية في اليمن، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة في الساعات الأخيرة في عدد من الجبهات في كل من محافظة إب وتعز ومأرب، في وقت تستمر فيه تدفق التعزيزات العسكرية إلى مأرب استعدادا لمعركة صنعاء. 
وقال سكان امس إن صواريخ أطلقها مقاتلو الحوثي قتلت 14 مدنيا معظمهم من الأطفال في الوقت الذي اشتد فيه القتال من أجل السيطرة على مدينة تعز ثالث أكبر مدينة يمنية. 
وأضافوا أن التحالف بقيادة السعودية شن أيضا غارات جوية على قواعد عسكرية ومواقع تابعة للحوثيين في المدينة الواقعة بجنوب غرب البلاد أثناء القتال. 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment